الرئيسية
عن الهيئة
نبذة عن الهيئة
حملة "تسوى نحميها"
المجلس الأعلى
مجلس الإدارة
الإدارة التنفيذية
السياسات والمعايير
إنجازات الهيئة
قانون البيئة
القرارات واللوائح التنفيذية
الخدمات الإلكترونية
دفع المخالفات البيئية
نظام المناقصات في الهيئة العامة للبيئة
كراسة اعتماد المكاتب الاستشارية
مشاركة الجمهور في تقييم المردود البيئي للمشاريع
الاستعلام عن الاجراءات الصناعية
الشكاوى البيئية
الإدارات
المشاريع
الأخبار والفعاليات
آخر الأخبار
إعلان دورات
مكتبة الهيئة
معرض الصور
معرض الفيديو
الأرشيف
المكاتب الاستشارية والهندسية
قائمة المكاتب الاستشارية البيئية
المكاتب الهندسية المعتمدة لتراخيص التدخين
اتصل بنا
معلومات الاتصال
خريطة مقر الهيئة
نموذج التواصل
English
إدارة المحافظة على التنوع الأحيائي
قسم رصد الأحياء البحرية


يقوم قسم رصد الأحياء البحرية برصد أنواع العوالق النباتية والحيوانية وتوزيعها الجغرافي وتحديد كثافتها هذا بالإضافة إلى تحديد العوامل المؤثرة على نموها. كذلك فإن القسم يقوم بالتعرف على تأثير الظروف البيئية وانتشار الملوثات على البيئة البحرية وكائناتها وذلك عن طريق إجراء المسوحات الإيكولوجية الدورية. بالإضافة إلى إعداد التقارير الدورية والسنوية المتخصصة. ويتكون قسم رصد الأحياء البحرية من خمسة مختبرات وهي: مختبر الهوائم الهوائم النباتية، مختبر الهوائم الحيوانية، مختبر الكائنات القاعية الدقيقة، مختبر المغذيات البحرية، مختبر الكائنات القاعية.

 

مختبر الهوائم النباتية

الهوائم أو البلانكتونات النباتية تعتبر من أهم الكائنات البحرية كونها تلعب دورا هاما في تثبيت الطاقة التي تختزنها من الشمس في بناء خلاياها وتشكل المصدر الأساسي للطاقة وتعتمد عليها حياة الكائنات البحرية الأخرى كونها تقع في بداية السلسلة الغذائية. وترجع أهمية البلانكتونات النباتية إلى دورها الكبير في تحقيق التوازن البيئي والمحافظة على نسبة الأكسجين وثاني أكسيد الكربون كونها تقوم بعملية البناء الضوئي، هذا إضافة إلى اعتبارها مؤشرا هاما لأي تغيير يطرأ على البيئة البحرية كنقص المغذيات أو زيادتها أو وجود ملوثات في مياه البحر.

ويقوم مختبر الهوائم النباتية التابع لقسم رصد الأحياء البحرية بمتابعة خمس برامج دورية:

  • برنامج المراقبة الدوري في المياه الإقلية: يهدف هذا البرنامج إلى المراقبة الدورية لتوزيع الهوائم النباتية البحرية في تسع محطات بحرية في المياه الإقليمية.
  • برنامج مراقبة الطحالب الضارة: يهدف هذا البرنامج إلى المراقبة الدورية للطحالب الضارة في المياه الإقليمية وتم استحداث هذا البرنامج عام 2000 بعد حادثت نفوق الأسماك في عام 1999 و2000.
  • برنامج مراقبة الطحالب متعددة الخلايا: يتم رصد ومراقبة الطحالب المرئية على شواطئ دولة الكويت وحفظ العينات وتجفيفها. وبهدف هذا البرنامج لمعرفة أنواع الطحالب و توزيعها الجغرافي خلال العام.
  • برنامج حالات الطوارئ للمد الأحمر: يهدف البرنامج إلى تحليل عينات عند حدوث حالات طوائ للمد الأحمر ونفوق الأسماك ومراقبة حودث التلوث بمخلفات الصرف الصحي .
  • دراسة النقع البحرية: ويهدف هذا البرنامج إلى مراقبة النقع البحرية لمتابعة حالتها وتم استحداث هذا البرنامج بعد تكرار حوادث نفوق الأسماك والمد الأحمر داخل بعض النقع البحرية.

 

مختبر الهوائم الحيوانية

البلانكتونات الحيوانية هي تلك المجموعة من الكائنات الدقيقة والمتنوعة من الحيوانات العالقة والهائمة في الماء التي تتغذى على الهوائم النباتية. وتنقسم البلانكتونات الحيوانية إلى قسمين رئيسيين تبعا لدورة حياتها، فهناك من يقضى دورة حياته بشكل كامل ككائن بلانكتوني دقيق كالمجدفيات وتسمى هذه العوالق الحيوانية بـ Holoplankton. أما النوع الآخر فهي تلك الكائنات التي تقضي جزء من دورة حياتها ككائن بلاكتوني دقيق كيرقات الأسماك وتسمى هذه الهوائم الحيوانية بـ Meroplankton. يقوم مختبر الهوائم الحيوانية بتحليل عينات الهوائم الحيوانية. التي يتم جمعها شهريا من المواقع البحرية في المياه الإقليمية لدولة الكويت. وتشمل التحاليل التي يقوم بها المختبر بتحديد أنواع وأعداد الهوائم الحيوانية في مواقع البحرية.

 

مختبر الكائنات القاعية الدقيقة

الميوفونا هي الكائنات القاعية الدقيقة التي تعيش بين حبيبات الترب الشاطئية، ويبلغ حجمها ما بين 0.063 – 0.5 ملم، وتقضي هذه الكائنات فترة حياتها بين حبيبات التربة القاعية سواء بشكل دائم أو مؤقت. وهي تعيش في مناطق المد والجزر وتعتبر دليل حيوي يمكن من خلاله قياس التدهور البيئي للبيئة الشاطئية وهذا ما يساهم في إعادة التأهيل والحيوية للبيئة الشاطئية.ويقوم مختبر الميوفونا بمراقبة أعداد وأنواع الكائنات القاعية الدقيقة من خلال برنامج المراقبة الدورية لشواطئ الكويتية وتشمل التالي.:

  • برنامج مراقبة الكائنات القاعية الدقيقة في المناطق الروتينية.
  • برنامج مراقبة الكائنات الدقيقة القاعية في النقع البحرية.
  • دراسة وضع الميوفونا في ميناء شعيبه ضمن برنامج تاثير الأنشطة التجارية في منطقة شعيبه الصناعية.
  •  دراسة وضع الميوفونا في حالات الطواري في الملوثات المختلفة (عضوية، بترولية، حرارية، كيميائية).

    

مختبر المغذيات البحرية

يقوم مختبر المغذيات البحرية لقسم رصد الاحياء البحرية بعمل التحاليل الكميائية لبرنامج مراقبه الطحالب الضاره في جون الكويت ، حيث يتم تحليل العينات لمعرفة تراكيز المغذيات (الكلوروفيل ، الامونيا ، الفوسفات ، النتريت ، النترايت و السيليكات) في مياه البحر ومقارنتها حسب معايير جودة مياه البحر.كما يقوم المختبر بتحليل كلوروفيل (a) ونسبة الرطوبة في التربة لعينات مختبر الكائنات الشاطيئة القاعيه الدقيقه. بالاضافة إلى ذلك يقوم المختبربتحليل المواد النذرة ومجموع المواد الهيدروكربونيه في التربة في حالات الطوارىء.

 

 

 مختبر الكائنات القاعية

الحيوانات القاعية جزء أساسي من المنظومة الحيوية فهي جزء لا يتجزء من السلسلة الغذائية وتعلب دور أساسي في ضمان التوازن البيئي للبيئة البحرية. تتواجد الحيوانات القاعية في مختلف البيئات البحرية كمنطقة المد والجزر والمناطق الساحلية ومناطق الشعب المرجانية بالإضافة إلى البحار المفتوحة وغيرها. وهناك ستنزاف للثروات الطبيعية من قبل الصيادين حيث يتم تجميع بعض الحيوانات القاعية بأعداد كبيرة ومن دون مراقبة أو تنظيم وذلك لاستخدامها كمصدر غذائي كما هو الحال في مجموعة من القواقع البحرية وسرطان البحر أو للاتجار بها كما هي الحال بالنسبة لسرطان البحر الصخري "الشريب". ومثل هذه الأنشطة تؤدي إلى اختلال في التوازن البيئي بالاضافة إلى ما تتعرض له منطقة المد والجزر من مشاكل كتدمير الأعشاش والعبث في البيئة التي تعيش فيها هذه الكائنات. ويختص مختبر الكائنات القاعية البحرية بمعرفة أنواع الحيوانات القاعية المتواجدة في البيئة البحرية وأعدادها وأماكن تواجدها والمشاكل التي تعاني منها بهدف وضع برامج الحماية المناسبة لها بما يضمن استقرار التوازن البيئي.

      

 

اللجنة الوطنية الدائمة لنفوق الأسماك

انطلاقا من حرص الهيئة العامة للبيئة في متابعة حوادث نفوق الأسماك والتأكد من سلامتها ، وتنفيذا لتوصيات المجلس الأعلى للبيئة تم تشكيل فريق متابعة ظاهرة نفوق الأسماك والتأكد من سلامتها بناءا على القرار رقم 84 لسنة 2000.

واستمرارا للجهود التي تبذلها الهيئة العامة للبيئة بشأن الحد من التلوث بأنواعه المختلفة ، فقد تم توسيع نطاق هذا الفريق عن طريق تشكيل اللجنة الوطنية الدائمة لنفوق الأسماك بناءا على القرار رقم 162 لسنة 2002 ، وتتكون اللجنة من ممثلين من 20 جهة معنية في دولة الكويت وترأسها الهيئة العامة للبيئة.

تهدف هذه اللجنة إلى:

  • مشاركة كافة الجهات المعنية ذات الصلة.
  • وضع الحلول المناسبة لحوادث نفوق الأسماك بغية الحد منها .
  • حماية الثروة السمكية والأحياء البحرية والحفاظ عليها وعدم تعريضها للاستنزاف.

 تختص اللجنة بالتالي:

  • العمل على دراسة لحوادث نفوق الأسماك وتحديد الأسباب المؤدية لحدودثها .
  • دراسة أنسب الطرق والوسائل للحد من حوادث نفوق الأسماك ورفع الإقتراحات والتوصيات عن تلك الدراسة .
  • تحديد آلية العمل اللازمة للتعامل مع حوادث نفوق الأسماك وقت حدوثها ووفقا للاستراتيجية المعدة في هذا الشأن .
  • إعداد التقارير الفنية اللازمة عن حوادث نفوق الأسماك.