مشروع محطة الصليبية لتنقية مياه الصرف الصحي


الملخص التنفيذي لدراسة تقييم المردود البيئي والاجتماعي للمشروع

الملخص التنفيذي لقد اقترحت استشارات الجزيرة بناء محطة لمعالجة مياه الصرف (WWTP) في منطقة الصليبية الصناعية بالكويت بسعة معالجة 300 متر مكعب يومياً. ستعالج محطة المعالجة كلاً من المخلفات المنزلية والصناعية من منطقة الصليبية الصناعية. وفقاً للمبادئ التوجيهية لدراسة تقييم الأثر البيئي والاجتماعي ESIA المنشورة من قبل الهيئة العامة للبيئة بالكويت) كيبا، أجريت دراسة استطلاعية وعرضت في القسم السابق. بينما يضم التقرير الدراسة الشاملة ESIA جميع الثغرات في البيانات المحددة في الدراسة الاستطلاعية التي تم اعدادها بما يتفق مع ما ورد في الملحق (ز): محتويات الدراسة ESIA على النحو المنصوص عليه في المبادئ التوجيهية المعتمدة لدى "كيبا". تفاصيل المشروع مشروع محطة معالجة مياه الصرف المقترح في منطقة الصليبية الصناعية التي تقع على بعد 12,7 كم من مطار الكويت الدولي في اتجاه الغرب والشمال الغربي باتجاه طيران الغربان. ويمكن الوصول الى الموقع من خلال الطريق الدائري السادس أو السابع. بمقدور محطة المعالجة عن التشغيل معالجة متوسط تدفق قدره 300 متر مكعب/ اليوم، وذروة معدل التدفق 600 م3 يوماً. مع ذلك فقد تم تصميم أحواض ووحدات المحطة بمتوسط تدفق 300 متر مكعب/ اليوم، وتم اختيار منشآت دخول للمخلفات السائلة وفقاً لمعدل تدفق ذروة قدره 600 م3 في اليوم. ومن خلال رصد نوعية الهواء المحيط في موقع المشروع يستدل على أن الملوثات ذات تركيز مناسب للحدود المسموح بها وفقاً لمعايير كيبا لجودة الهواء المحيط في المناطق الصناعية، باستثناء الجسيمات الدقيقة (PM10). الحد الأقصى المسجل لتركيز الجسيمات الدقيقة (PM10) كان 134,7 ميكروجرام للمتر المكعب، بمتوسط تركيز قدره 126,1 ميكروجرام للمتر المكعب. ولكونها منطقة صحراوية فظاهرة العواصف الرملية شائعة في الكويت، التي تكون محملة بالجسيمات الثقيلة المعلقة في الهواء لساعات طويلة تصل حتى إلى عدة أيام. وتم رصد مستويات الضوضاء المحيطة في موقع المشروع وتم مقارنتها بالمعايير التى وضعتها كيبا (القرار 210/2001، الملحق 18-3). وكونها منطقة صناعية، فإن مستوى الصوت السائد تراوح بين 35,57 ديسيبل إلى 47,02 ديسيبل خلال الفترة التي جرت فيها الدراسة. بيد أنه لم تكن هناك أي مستقبلاً حسية كبيرة متأثرة بمستويات الضوضاء القائمة حيث لم يوجد أي سكان بالقرب من موقع المشروع وسيتم تشغيل المحطة في منطقة صناعية مطورة بالفعل. ولوصف التربة والمياه الجوفية في موقع المشروع، تم أخذ عينات تمثيلية من موقع المشروع وتم حفر ثقب السبر حتى عمق 10 متر في مكان واحد وأخذ عينة سطحية من التربة. تم العثور على المياه الجوفية عند الحفر على عمق أقل من 1 متر وقت التنقيب. تم تحليل عينات التربة بحسب طريقة USEPA/APHA. تحليل عينات التربة السطحية كشف عن أن PAH, TPH وBTEX كانت تحت الحدود القابلة للاكتشاف والتي تدل على ان التربة غير ملوثة بالنفط. المعادن الثقيلة، مثل الزرنيخ والبيريليوم والكادميوم والكروم (السداسي) والرصاص والزئبق والفضة وجدت تحت الحدود القابلة للاكتشاف. بدراسة ميكانيكا التربة وجد أن أعمال التربة السطحية (عمق أقل من 2 متر) كانت التربة رطبة ومتوسطة الكثافة وبنية اللون ورملية مخلوطة بالطمي، وذات تفاعل قوي مع حمض الهيدروكلوريك المخفف. ويلاحظ أن ظروف التربة اختلفت بين كثافة سائبة إلى كثافة شديدة كلما زاد العمق. كما لوحظ أن التربة كثيفة بدرجة متوسطة على عمق أقل من 8 متر حتى عمق 10 متر. لا توجد اي استرشادات متاحة بخصوص نوعية التربة في معايير كيبا. نتائج تحليل العينات من المياه الجوفية كشفت أن موقع المشروع له حمضية بدرجة 7,5 ولم يكشف عن أي علامة تلوث بالزئبق أو الفضة أو TPH أو الفينولات أو النفط أو الشحوم أو القولونيات. لقد أجري استطلاع مع الجمهور باستخدام استبيان آراء العامة بشأن المشروع المقترح وتم تدوين تعليقاتهم. أرفقت بهذا التقرير استمارات مُعبئة عن هذا الاستبيان الخاص بجمع آراء الجمهور. تقييم الأثر استخدمت مصفوفة تقييم الأثر السريع (RIAM) لتقييم الآثار، وبالإضافة الى ذلك تم اجراء تقييم مفصل للأثار المتعلقة بكل عنصر بيئي أثناء مراحل عملية البناء والتشغيل والصيانة ووقف التشغيل. الآثار المترتبة عن مرحلة البناء سيتم تثبيت الوحدات المقترحة داخل منطقة الصليبية الصناعية، ولن يكون هناك حاجة لتحويل استخدام الأراضي لأنشاء المشروع. أنشطة البناء في الموقع سوف تكون مقتصرة على بناء مكونات مخازن المعالجة، وانشاء اساسات مختلف المعدات المتنوعة وحاويات الاحتواء الخاصة بالمضافات الكيميائية والأعمال الخرسانية التي تعمل على توليد انبعاثات الغبار من أنشطة البناء. كما أن تحركات المركبات أثناء أنشطة البناء سوف ينشأ منها انبعاثات الغبار. الطلاءات الواقية ولحام الأنابيب يمكن أن تتسبب في انبعاث أدخنة وغازات أخرى. تشمل الانبعاثات الجوية والجسيمات الدقيقة ثاني أكسيد الكربون وأول أكسيد الكربون وأكاسيد النيتروجين والهيدروكربونات المحترقة والمركبات العضوية المتطايرة، ... الخ. ويمكن خفض انبعاثات الغبار باستخدام تدابير مناسبة لتثبيط الغبار كرش الماء وتجنب ردم النفايات في عكس اتجاه الريح، وكما يمكن الإقلال من انبعاث العوادم من المركبات عن طريق اعتماد أحدث المعدات وأفضل الممارسات الإدارية. وبالإضافة الى ذلك، فإن المخاطر الصحية المترتبة عن العمل بسبب التعرض الى الحرارة أو البرودة الشديدة أو لظروف عمل ترابية من المتوقع أن تثير القلق. بيد أنه عن طريق اتخاذ تدابير وخطط ادارة جيدة للبيئة كما هو مبين في القسم الخاص بأعمال الكهرباء والميكانيكا والسباكة فإنه يمكن التغلب على هذه الآثار. أيضاً، الضوضاء الناتجة من معدات البناء وحركات المرور سوف تشكل مصدر قلق أثناء أعمال البناء. ولكن الآثار الناجمة عن انبعاث الضوضاء ستكون ذات طابع مهنى وليس بيئي. إن التأثير الضجيجي المتوقع من أعمال البناء في الموقع سوف يكون تأثير سلبي طفيف. النفايات المنزلية السائلة والنفايات الصلبة غير الخطرة سوف تتولد من نشاطات العمّال. بالإضافة إلى أن نفايات البناء مثل الخردة والمعادن والمخلفات الورقية سوف تتولد أيضا من أعمال البناء في الموقع. وبالإضافة الى ذلك، النفايات الخطرة مثل الزيت المستعمل وبراميل النفط الفارغة والدهان المستعمل والحاويات المذيبة وغيرها سوف تتولد من أنشطة البناء. إن التخلص العلمي من النفايات الصلبة ومياه الصرف سوف يحدث بتطبيق ممارسات التخفيف من الآثار الضارة. سوف تستخدم الموارد الطبيعية بشكل مباشر أو غير مباشر في أنشطة البناء. وسيتم استخدام مواد البناء لتنفيذ أشغال التأسيس وأيضا لبناء الهياكل الانشائية المختلفة الأخرى. سوف يتم توفير هذا الطلب على مواد البناء اللازمة من خلال العرض المحلي. وستُستخدم المياه الخام لأغراض البناء. وسوف تستخدم مياه الشرب لتلبية الاحتياجات المحلية لعمال البناء، وسيُستخدم الوقود والطاقة لتمويل المركبات وتسيير مختلفة الأنشطة. إن الآثار الناتجة عن هذه الموارد المذكورة أعلاه سوف تكون قابلة للمعالجة وغير مهمة. سوف تخلق أنشطة البناء آثاراً ايجابية هامة على فرص العمل حيث سيحتاج العمل إلى توظيف عمّال في موقع البناء. وتشمل المستقبلات الحساسة لهذه الآثار المتولدة عن أنشطة البناء العمالة المشتغلين بالمشاريع في المناطق المجاورة للموقع. يشتمل القسم 8 على الاجراءات الإدارية وتدابير التخفيف المفصلة. الآثار الناجمة عن مرحلة التشغيل بالنظر إلى طبيعة المشروع المقترح، فإن الآثار الرئيسية المترتبة عن وحدات محطة المعالجة WWTP هي آثاراً ايجابية أكثر منها سلبية على البيئة. ومع ذلك، يُحتمل أن تكون هناك آثاراً هامشية من تشغيل مضخات التحويل واستخدام المضافات الكيميائية في وحدات المعالجة. ومع ذلك، ستكون آثار الضوضاء ناتجة فقط عن التعرض المهني وليس الضوضاء من البيئة المحيطة، بمراعاة أن يتم تدريب جميع العاملين داخل الشركة على الاستخدام اللائق والفعال لمعدات وأدوات الحماية الشخصية. خلال عملية التشغيل، سوف تستخدم المواد الكيميائية في المعالجة أثناء تشغيل المحطة التي ثبت أنها اقل ضرراً ومستخدمة على نطاق واسع في الصناعات والتى لن يكون لها أي تأثير سلبى على البيئة. بينما المواد الكيميائية القابلة للاشتعال أو المواد الكيميائية ذات السمية الحادة فسوف يتم تجنبها. الحاويات المستخدمة في تخزين مواد المعالجة الكيميائية سوف يتم تطويقها بطريقة جيدة ببطانة من القضبان المنيعة لمنع الانسكابات. وسائط الفلترة المستعملة سوف يتم التخلص منها إلى مرافق كيبا الخاصة بجمع النفايات لإعادة تنشيطها وتجديدها. سوائل الغسيل الناتجة من عملية الفرز/الفلترة سوف يتم توجيهها الى محطة معالجة مياه الصرف. واستناداً إلى هذه الدراسة الخاصة بالتقييم البيئي والاجتماعي قد توصلنا إلى هذه الاستنتاجات أدناه: • خلال مرحلة البناء، كانت نتيجة مكونات P/C سلبية بصورة طفيفة (5) والآثار سلبية بدرجة (5)، بينما كانت مكونات S/C سلبية بصورة طفيفة (1) والآثار سلبية (1). ومكونات E/O ذات آثار ايجابية (1)، كما كانت مكونات B/E ذات آثار سلبية بصورة طفيفة (1). • خلال مرحلة التشغيل، كانت مكونات P/C سلبية بصورة طفيفة (3) والآثار B/E المترتبة سلبية طفيفة (2)، بينما كانت مكونات S/C آثاراً سلبية طفيفة (2)، ومكونات P/C وE/O ذات تغير ايجابي معتدل (1)، وأثر ايجابي مهم (2). • أثناء حالات الطوارئ / الحالات غير الطبيعية، كانت مكوناتP/C سلبية بصورة طفيفة (3) وسلبية (1) في حين أثرت مكونات S/C بصورة سلبية طفيفة (1)، • وعلى أساس أجمالي الدرجات نخلص الى أن الآثار الناجمة عن مرحلة البناء تختلف من "سلبية بصورة طفيفة" إلى "سلبية ذات تأثير ايجابي." بينما مرحلة التشغيل فتحقق آثاراً سلبية طفيفة، وآثار ايجابية طفيفة، وآثار ايجابية مهمة وآثار ايجابية شديدة. مع ذلك خلال الظروف الطارئة/غير العادية تختلف الآثار بين آثاراً سلبية مهمة وآثاراص سلبية طفيفة. • بناءاً على الدراسات السابقة، فإن المشروع المقترح من غير المتوقع أن ينشأ عنه آثار سلبية مهمة. أخيراً، يتضح من الدراسة أن غالبية النتائج المستخلصة من عمليات البناء والتشغيل للمشروع المقترح ذات تأثير سلبي وسلبي طفيف سوف يمكن الحد منها إلى المستويات الأدنى المقبولة من خلال اعتماد تدابير مناسبة للتخفيف ووضع خطة للإدارة البيئية كما سبق ذكره في القسم (8) والتي بموجبها سوف يوفر المشروع فرصة للتنمية المستدامة وحماية البيئة. الملخص التنفيذي لقد اقترحت استشارات الجزيرة بناء محطة لمعالجة مياه الصرف (WWTP) في منطقة الصليبية الصناعية بالكويت بسعة معالجة 300 متر مكعب يومياً. ستعالج محطة المعالجة كلاً من المخلفات المنزلية والصناعية من منطقة الصليبية الصناعية. وفقاً للمبادئ التوجيهية لدراسة تقييم الأثر البيئي والاجتماعي ESIA المنشورة من قبل الهيئة العامة للبيئة بالكويت) كيبا، أجريت دراسة استطلاعية وعرضت في القسم السابق. بينما يضم التقرير الدراسة الشاملة ESIA جميع الثغرات في البيانات المحددة في الدراسة الاستطلاعية التي تم اعدادها بما يتفق مع ما ورد في الملحق (ز): محتويات الدراسة ESIA على النحو المنصوص عليه في المبادئ التوجيهية المعتمدة لدى "كيبا". تفاصيل المشروع مشروع محطة معالجة مياه الصرف المقترح في منطقة الصليبية الصناعية التي تقع على بعد 12,7 كم من مطار الكويت الدولي في اتجاه الغرب والشمال الغربي باتجاه طيران الغربان. ويمكن الوصول الى الموقع من خلال الطريق الدائري السادس أو السابع. بمقدور محطة المعالجة عن التشغيل معالجة متوسط تدفق قدره 300 متر مكعب/ اليوم، وذروة معدل التدفق 600 م3 يوماً. مع ذلك فقد تم تصميم أحواض ووحدات المحطة بمتوسط تدفق 300 متر مكعب/ اليوم، وتم اختيار منشآت دخول للمخلفات السائلة وفقاً لمعدل تدفق ذروة قدره 600 م3 في اليوم. ومن خلال رصد نوعية الهواء المحيط في موقع المشروع يستدل على أن الملوثات ذات تركيز مناسب للحدود المسموح بها وفقاً لمعايير كيبا لجودة الهواء المحيط في المناطق الصناعية، باستثناء الجسيمات الدقيقة (PM10). الحد الأقصى المسجل لتركيز الجسيمات الدقيقة (PM10) كان 134,7 ميكروجرام للمتر المكعب، بمتوسط تركيز قدره 126,1 ميكروجرام للمتر المكعب. ولكونها منطقة صحراوية فظاهرة العواصف الرملية شائعة في الكويت، التي تكون محملة بالجسيمات الثقيلة المعلقة في الهواء لساعات طويلة تصل حتى إلى عدة أيام. وتم رصد مستويات الضوضاء المحيطة في موقع المشروع وتم مقارنتها بالمعايير التى وضعتها كيبا (القرار 210/2001، الملحق 18-3). وكونها منطقة صناعية، فإن مستوى الصوت السائد تراوح بين 35,57 ديسيبل إلى 47,02 ديسيبل خلال الفترة التي جرت فيها الدراسة. بيد أنه لم تكن هناك أي مستقبلاً حسية كبيرة متأثرة بمستويات الضوضاء القائمة حيث لم يوجد أي سكان بالقرب من موقع المشروع وسيتم تشغيل المحطة في منطقة صناعية مطورة بالفعل. ولوصف التربة والمياه الجوفية في موقع المشروع، تم أخذ عينات تمثيلية من موقع المشروع وتم حفر ثقب السبر حتى عمق 10 متر في مكان واحد وأخذ عينة سطحية من التربة. تم العثور على المياه الجوفية عند الحفر على عمق أقل من 1 متر وقت التنقيب. تم تحليل عينات التربة بحسب طريقة USEPA/APHA. تحليل عينات التربة السطحية كشف عن أن PAH, TPH وBTEX كانت تحت الحدود القابلة للاكتشاف والتي تدل على ان التربة غير ملوثة بالنفط. المعادن الثقيلة، مثل الزرنيخ والبيريليوم والكادميوم والكروم (السداسي) والرصاص والزئبق والفضة وجدت تحت الحدود القابلة للاكتشاف. بدراسة ميكانيكا التربة وجد أن أعمال التربة السطحية (عمق أقل من 2 متر) كانت التربة رطبة ومتوسطة الكثافة وبنية اللون ورملية مخلوطة بالطمي، وذات تفاعل قوي مع حمض الهيدروكلوريك المخفف. ويلاحظ أن ظروف التربة اختلفت بين كثافة سائبة إلى كثافة شديدة كلما زاد العمق. كما لوحظ أن التربة كثيفة بدرجة متوسطة على عمق أقل من 8 متر حتى عمق 10 متر. لا توجد اي استرشادات متاحة بخصوص نوعية التربة في معايير كيبا. نتائج تحليل العينات من المياه الجوفية كشفت أن موقع المشروع له حمضية بدرجة 7,5 ولم يكشف عن أي علامة تلوث بالزئبق أو الفضة أو TPH أو الفينولات أو النفط أو الشحوم أو القولونيات. لقد أجري استطلاع مع الجمهور باستخدام استبيان آراء العامة بشأن المشروع المقترح وتم تدوين تعليقاتهم. أرفقت بهذا التقرير استمارات مُعبئة عن هذا الاستبيان الخاص بجمع آراء الجمهور. تقييم الأثر استخدمت مصفوفة تقييم الأثر السريع (RIAM) لتقييم الآثار، وبالإضافة الى ذلك تم اجراء تقييم مفصل للأثار المتعلقة بكل عنصر بيئي أثناء مراحل عملية البناء والتشغيل والصيانة ووقف التشغيل. الآثار المترتبة عن مرحلة البناء سيتم تثبيت الوحدات المقترحة داخل منطقة الصليبية الصناعية، ولن يكون هناك حاجة لتحويل استخدام الأراضي لأنشاء المشروع. أنشطة البناء في الموقع سوف تكون مقتصرة على بناء مكونات مخازن المعالجة، وانشاء اساسات مختلف المعدات المتنوعة وحاويات الاحتواء الخاصة بالمضافات الكيميائية والأعمال الخرسانية التي تعمل على توليد انبعاثات الغبار من أنشطة البناء. كما أن تحركات المركبات أثناء أنشطة البناء سوف ينشأ منها انبعاثات الغبار. الطلاءات الواقية ولحام الأنابيب يمكن أن تتسبب في انبعاث أدخنة وغازات أخرى. تشمل الانبعاثات الجوية والجسيمات الدقيقة ثاني أكسيد الكربون وأول أكسيد الكربون وأكاسيد النيتروجين والهيدروكربونات المحترقة والمركبات العضوية المتطايرة، ... الخ. ويمكن خفض انبعاثات الغبار باستخدام تدابير مناسبة لتثبيط الغبار كرش الماء وتجنب ردم النفايات في عكس اتجاه الريح، وكما يمكن الإقلال من انبعاث العوادم من المركبات عن طريق اعتماد أحدث المعدات وأفضل الممارسات الإدارية. وبالإضافة الى ذلك، فإن المخاطر الصحية المترتبة عن العمل بسبب التعرض الى الحرارة أو البرودة الشديدة أو لظروف عمل ترابية من المتوقع أن تثير القلق. بيد أنه عن طريق اتخاذ تدابير وخطط ادارة جيدة للبيئة كما هو مبين في القسم الخاص بأعمال الكهرباء والميكانيكا والسباكة فإنه يمكن التغلب على هذه الآثار. أيضاً، الضوضاء الناتجة من معدات البناء وحركات المرور سوف تشكل مصدر قلق أثناء أعمال البناء. ولكن الآثار الناجمة عن انبعاث الضوضاء ستكون ذات طابع مهنى وليس بيئي. إن التأثير الضجيجي المتوقع من أعمال البناء في الموقع سوف يكون تأثير سلبي طفيف. النفايات المنزلية السائلة والنفايات الصلبة غير الخطرة سوف تتولد من نشاطات العمّال. بالإضافة إلى أن نفايات البناء مثل الخردة والمعادن والمخلفات الورقية سوف تتولد أيضا من أعمال البناء في الموقع. وبالإضافة الى ذلك، النفايات الخطرة مثل الزيت المستعمل وبراميل النفط الفارغة والدهان المستعمل والحاويات المذيبة وغيرها سوف تتولد من أنشطة البناء. إن التخلص العلمي من النفايات الصلبة ومياه الصرف سوف يحدث بتطبيق ممارسات التخفيف من الآثار الضارة. سوف تستخدم الموارد الطبيعية بشكل مباشر أو غير مباشر في أنشطة البناء. وسيتم استخدام مواد البناء لتنفيذ أشغال التأسيس وأيضا لبناء الهياكل الانشائية المختلفة الأخرى. سوف يتم توفير هذا الطلب على مواد البناء اللازمة من خلال العرض المحلي. وستُستخدم المياه الخام لأغراض البناء. وسوف تستخدم مياه الشرب لتلبية الاحتياجات المحلية لعمال البناء، وسيُستخدم الوقود والطاقة لتمويل المركبات وتسيير مختلفة الأنشطة. إن الآثار الناتجة عن هذه الموارد المذكورة أعلاه سوف تكون قابلة للمعالجة وغير مهمة. سوف تخلق أنشطة البناء آثاراً ايجابية هامة على فرص العمل حيث سيحتاج العمل إلى توظيف عمّال في موقع البناء. وتشمل المستقبلات الحساسة لهذه الآثار المتولدة عن أنشطة البناء العمالة المشتغلين بالمشاريع في المناطق المجاورة للموقع. يشتمل القسم 8 على الاجراءات الإدارية وتدابير التخفيف المفصلة. الآثار الناجمة عن مرحلة التشغيل بالنظر إلى طبيعة المشروع المقترح، فإن الآثار الرئيسية المترتبة عن وحدات محطة المعالجة WWTP هي آثاراً ايجابية أكثر منها سلبية على البيئة. ومع ذلك، يُحتمل أن تكون هناك آثاراً هامشية من تشغيل مضخات التحويل واستخدام المضافات الكيميائية في وحدات المعالجة. ومع ذلك، ستكون آثار الضوضاء ناتجة فقط عن التعرض المهني وليس الضوضاء من البيئة المحيطة، بمراعاة أن يتم تدريب جميع العاملين داخل الشركة على الاستخدام اللائق والفعال لمعدات وأدوات الحماية الشخصية. خلال عملية التشغيل، سوف تستخدم المواد الكيميائية في المعالجة أثناء تشغيل المحطة التي ثبت أنها اقل ضرراً ومستخدمة على نطاق واسع في الصناعات والتى لن يكون لها أي تأثير سلبى على البيئة. بينما المواد الكيميائية القابلة للاشتعال أو المواد الكيميائية ذات السمية الحادة فسوف يتم تجنبها. الحاويات المستخدمة في تخزين مواد المعالجة الكيميائية سوف يتم تطويقها بطريقة جيدة ببطانة من القضبان المنيعة لمنع الانسكابات. وسائط الفلترة المستعملة سوف يتم التخلص منها إلى مرافق كيبا الخاصة بجمع النفايات لإعادة تنشيطها وتجديدها. سوائل الغسيل الناتجة من عملية الفرز/الفلترة سوف يتم توجيهها الى محطة معالجة مياه الصرف. واستناداً إلى هذه الدراسة الخاصة بالتقييم البيئي والاجتماعي قد توصلنا إلى هذه الاستنتاجات أدناه: • خلال مرحلة البناء، كانت نتيجة مكونات P/C سلبية بصورة طفيفة (5) والآثار سلبية بدرجة (5)، بينما كانت مكونات S/C سلبية بصورة طفيفة (1) والآثار سلبية (1). ومكونات E/O ذات آثار ايجابية (1)، كما كانت مكونات B/E ذات آثار سلبية بصورة طفيفة (1). • خلال مرحلة التشغيل، كانت مكونات P/C سلبية بصورة طفيفة (3) والآثار B/E المترتبة سلبية طفيفة (2)، بينما كانت مكونات S/C آثاراً سلبية طفيفة (2)، ومكونات P/C وE/O ذات تغير ايجابي معتدل (1)، وأثر ايجابي مهم (2). • أثناء حالات الطوارئ / الحالات غير الطبيعية، كانت مكوناتP/C سلبية بصورة طفيفة (3) وسلبية (1) في حين أثرت مكونات S/C بصورة سلبية طفيفة (1)، • وعلى أساس أجمالي الدرجات نخلص الى أن الآثار الناجمة عن مرحلة البناء تختلف من "سلبية بصورة طفيفة" إلى "سلبية ذات تأثير ايجابي." بينما مرحلة التشغيل فتحقق آثاراً سلبية طفيفة، وآثار ايجابية طفيفة، وآثار ايجابية مهمة وآثار ايجابية شديدة. مع ذلك خلال الظروف الطارئة/غير العادية تختلف الآثار بين آثاراً سلبية مهمة وآثاراص سلبية طفيفة. • بناءاً على الدراسات السابقة، فإن المشروع المقترح من غير المتوقع أن ينشأ عنه آثار سلبية مهمة. أخيراً، يتضح من الدراسة أن غالبية النتائج المستخلصة من عمليات البناء والتشغيل للمشروع المقترح ذات تأثير سلبي وسلبي طفيف سوف يمكن الحد منها إلى المستويات الأدنى المقبولة من خلال اعتماد تدابير مناسبة للتخفيف ووضع خطة للإدارة البيئية كما سبق ذكره في القسم (8) والتي بموجبها سوف يوفر المشروع فرصة للتنمية المستدامة وحماية البيئة.


الاستبيان واستطلاع رأي الجمهور



تحديد المحافظة:

العاصمة
الفروانية
الجهراء
الأحمدي
حولي
مبارك الكبير


تحديد المنطقة:




المرحلة العمرية:

18-25
26-35
36 فما فوق


المرحلة التعليمية:

ثانوي
دبلوم
جامعي
دراسات عليا
أخرى


المهنة:

طب
محاسب
هندسة
إدارة أعمال
صيدلة
تربية وتعليم
أخرى


هل تعتقد أن المشروع المقترح سيؤثر على الجوانب البيئية وعلى أفراد المجتمع؟

تأثير سلبي
تأثير إيجابي


هل تؤيد إنشاء المشروع؟

نعم
لا


في حال الإجابة ب(لا) يرجى ذكر الأسباب:



البدائل المقترحة:



أدخل رمز التأكيد التالي():